وطنية

الجمعة : وقفة احتجاجية بباريس تضامنا مع سمير بالطيب

 دعت فيدرالية التونسيين من أجل المواطنة بين الضفتين، إلى المشاركة في وققة احتجاجية يوم الجمعة المقبل بالعاصمة الفرنسية باريس، تضامنا مع وزير الفلاحة السابق سمير بالطيب الذي يقبع في السجن منذ يوم 26 أكتوبر 2021.

وقالت الفيدرالية، في بيان، إن ''رئيس الجمهورية قيس سعيّد لم يتوقف عن الضغط على القضاء و تطويعه بخطابات شعبوية وعنيفة ولا تؤسس لقضاء عادل وإنما تؤسس لقضاء خائف''.
واعتبرت أن الوزير السابق سمير الطيب كان أحد ضحايا هذا القضاء، مشيرة إلى أن هذا القضاء ''لا يعمل تحت نظر القانون وإنما يتحرك وفق مزاج عام متعطش للانتقام من عشر سنوات من الظلم و القهر''، معتبرة أنه ''قضاء لا يسيره الحق و النزاهة بل تغديه أصوات العنف و التشفي''، وفق البيان.
كما اعتبرت أن سمير الطيب ''كبش فداء'' وأن ''قضيته التي تتلاقفها الجماهيرالعريضة بوابل من الثلب و الشتم و الإشاعات خير دليل على غياب الدستور والقضاء العادل''.
و أذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي المالي ، 25 أكتوبر 2021 ، لأعوان فرقة مختصة من الحرس الوطني بالاحتفاظ بوزير الفلاحة الأسبق سمير بالطيب وسبعة مسؤولين آخرين تابعين لوزارة الفلاحة.
ويتعلق قرار الاحتفاظ بقضية فساد مالي وإداري بإحدى المؤسسات التابعة لوزارة الفلاحة في عهد سمير بالطيب.
و أكد مكتب الاتصال بالمحكمة ىالابتدائية، اأن النيابة العمومية بالقطب الاقتصادي والمالي تعهدت بشبهة ارتكاب جراءم مخالفة الأحكام التشريعية والترتيبية الضامنة لحرية المشاركة وتكافىء الفرص في الصفقات العمومية وغسل الاموال على خلفية طلب عروض يتعلق بمعدات اعلامية لفائدة وزارة الفلاحة بقيمة فاقت الثمانمائة الف دينار .
كما يعلم أن النيابة العمومية  اتخذت قرارا بالاحتفاظ بعدد ثمانية ممن شملهم البحث وهم وزير فلاحة سابق ومستشار بديوانه مكلف بالحوكمة ورئيس لجنة فتح العروض وعضوين من اللجنة المذكورة ووكيل الشركة المنتفعة بالصفقة.